الرئيسية / اخبار حصرية / “فلاي أتلانتك” تخطط لرحلات عابرة للأطلسي.. منخفضة الكلفة!

“فلاي أتلانتك” تخطط لرحلات عابرة للأطلسي.. منخفضة الكلفة!


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — في أعقاب رحلات الطيران النرويجية، تَعِد شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة، ببرمجة رحلات جوية العابرة للمحيط الأطلسي ذات الميزانية المحدودة.

وأعلنت شركة فلاي أتلانتيك هذا الأسبوع، خطط بدء العمل على هذه الرحلات مطلع عام 2024. وسيكون مقر شركة الطيران الاقتصادية الجديدة في بلفاست، أيرلندا الشمالية. وإضافة إلى تشغيلها رحلات أوروبية قصيرة المدى، فإنها تخطّط لدخول السوق العابرة للأطلسي من خلال جدولة رحلات منخفضة التكلفة من بلفاست إلى الولايات المتحدة وكندا.

بالطبع، تكمن المشكلة الرئيسة في أنّ سوق الطيران العابر للمحيط الأطلسي يصعب أن يحقق الأرباح. وسعت الشركة إلى محاكاة ثلاثة نماذج لشركات طيران، اثنان منها فشلتا بجعل الرحلات الجوية منخفضة التكلفة عبر المحيط الأطلسي قابلة للتشغيل. فقد ألغت النرويجية رحلاتها الطويلة خلال الجائحة، فيما أفلست شركة Wow Air عام 2019. وشملت مقبرة المسارات العابرة للمحيط الأطلسي أيضًا بريميرا إير، ومسار La Compagnie لدرجة الأعمال بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة، وحتى الخطوط الجوية البريطانية، التي فشلت بإعادة إحياء رحلاتها لدرجة رجال الأعمال بالكامل من مطار مدينة لندن إلى نيويورك بعد تفشي الجائحة.

ويعتبر سوق التكلفة المنخفضة العابرة للمحيط الأطلسي صعبًا للغاية لدرجة أنه عام 2020، أنشأ الفنان الأيسلندي أودّور آيشتاين فريوريكسون شركة طيران مزيفة، MOM Air، كتجهيز فني. وتلقت MOM Air بعد أسبوعين من طرحها طلبات حجز لشبكتها الأوروبية-الأمريكية بلغ عددها 6 آلاف، قبل أن يؤكد الفنان أنها كانت خدعة.

وتخطّط فلاي أتلانتيك للسفر إلى 35 وجهة من قاعدتها في بلفاست، مع بدء بيع التذاكر مطلع عام 2024. وتأمل بحشد السوق في رحلات منخفضة التكلفة بين أوروبا والولايات المتحدة وكندا.

ستبدأ بأسطول صغير يضمّ 6 طائرات، يحتمل أن تكون إيرباص إيه 321 أو بوينغ 737 ماكس، حيث أشارت شركة الطيران إلى أنها تجري حاليًا مفاوضات مع المصنّعَين. وتخطّط لزيادة أسطولها حتى يصل إلى 18 طائرة خلال السنوات الأربع الأولى.

راهنًا، ما من رحلات طيران مباشرة عبر المحيط الأطلسي من بلفاست. وتعتبر دبلن، في جمهورية أيرلندا، نقطة انطلاق شهيرة إلى الولايات المتحدة، وذلك بفضل التسهيلات في مطاري دبلن وشانون التي تسمح للمسافرين بإخلاء الحدود الأمريكية قبل الإقلاع. لكن نظرًا لأنّ أيرلندا الشمالية جزء من المملكة المتحدة، فمن غير المرجح أن يكون هذا احتمالًا، لأنّ مرفق التخليص المسبق متاح حاليًا فقط في 6 دول بأنحاء العالم، بينها أيرلندا.

وأفاد أندرو باين، الرئيس التنفيذي لشركة Fly Atlantic، في بيان إن شركة الطيران لديها “رؤية.. لبلفاست كمركز طيران قوي يربط بين أوروبا وأمريكا الشمالية”، ووعد بتقديم أسعار معقولة لطائرات جديدة.

وأضاف: “نظرنا في العديد من الخيارات في جميع أنحاء المملكة المتحدة وأيرلندا. تميّزت شركة بلفاست الدولية وفينشي من حيث التسهيلات التي قدمتاها لنا، ومن خلال حماسهم والتزامهم بجعل هذا المشروع حقيقة واقعة”.

وتابع: “تتمتع أيرلندا الشمالية بتاريخ طيران وهندسة تفتخر بهما، ويسعدنا أن نكون قادرين على البناء على هذا التقليد أثناء تطويرنا لشركة الطيران ووظائفها الداعمة”.

وأصبح للخطوط الجوية مكاتب في المطار، وتأمل بتوفير ألف وظيفة.

عن y2news

شاهد أيضاً

إصابة 16 شخصاً إثر انقلاب سيارة محملة بالعمالة الزراعية بالبحيرة

أصيب 16 شخصا، اليوم الاثنين إثر انقلاب سيارة محملة بالعمالة الزراعية على الطريق الصحراوي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.