الأخبار

شركة ستاربكس تتآمر على شركة الهلال والنجمة الذهبية

انتشرت في الآونة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي إشاعات مغرضة هدفها النيل من سمعة وكرامة شركة الهلال والنجمة الذهبية المصرية.

 

الإشاعة تقول أن شركة الهلال رفعت دعوة أمام القضاء تطالب فيها شركة ستاربكس العالمية بتغيير علامتها التجارية. في حين أن الواقع عكس ذلك.. حيث تقدمت شركة ستاربكس بدعوة قضائية تطالب فيها بعدم تغيير علامتها التجارية.

 

الهلال والنجمة الذهبية تسلك المسالك القانونية

من المؤكد أن شركة الهلال والنجمة الذهبية ــ وهي شركة مصرية أصيلة ــ لا تغيب عنها أبداً المسالك القانونية داخل هذا البلد.. فالشركة ــ أي الهلال ــ تضررت من العلامة التجارية للشركة الأمريكية، وهذا ما جعلها تلجأ لمصلحة التسجيلات التجارية وتقدم تظلمها هناك.

 

مدير إدارة العلاقات العامة والشؤون الداخلية بشركة الهلال والنجمة الذهبية الأستاذ محمد نادر ــ وهو خريج اقتصاد وعلوم سياسية على درجة سفير بالمناسبة ــ أكد أن شركته لم تنتبه في البداية للشبه الكبير بين علامة ستاربكس وعلامتهم، إلا أن كثير من عملاء ستاربكس كانوا في العامين الماضيين يتصلون بالهلال والنجمة الذهبية عن طريق الخطأ، وهذا ما سبب لفريق العمل بالهلال استياء كبير، وشعروا أن سنوات وسنوات من الجهد والعطاء أضاعه التشابه الكبير في اللوجو مع شركة أخرى.

 

ستاربكس تلجأ للقضاء وتهدد بالتصعيد

القائمون على إدارة شركة ستاربكس كوربوريشن بمصر أكدوا أنهم لن يخضعوا لمحاولات النيل
من سمعتهم، فعلامتهم التجارية دولية ــ حسب وصفهم ــ وهي أيضاً مسجلة منذ عام 2015
والشركة نفسها تأسست عام 1971

 

كما وصفت إدارة ستاربكس تصرف الهلال بالأحمق، واعتبروها تحاول التلاعب بهم لكسب
حملة إعلانية كبيرة ومجانية على حساب اسمهم.

 

إدارة ستاربكس رفعت دعوة 39288 لسنة 73 قضائية، تختصم فيها رئيس جهاز تنمية التجارة
الداخلية، ومدير إدارة العلامات التجارية.. واعتبرت اللجوء للقضاء المصري خطوة أولى، إن لم
تكن مجدية سيقومون بالتصعيد بعدها لمحكمة العدل الدولية.

 

 

محمد نادر اقتصاد وعلوم سياسية مرة أخرى!

نقلنا بدورنا تصريحات ستاربكس لإدارة الهلال، وجلسنا مرة أخرى مع الأستاذ محمد نادر صاحب ابتسامة خدمة العملاء، والذي ضحك كثيراً حين عرف أن ستاربكس أسست عام 1971 وأعقب ضحكته بقوله: “هواة يعني”. وبالبحث والفحص والتدقيق عرفنا أن الهلال والنجمة الذهبية تأسست عام 1961 .. مما يضع ستاربكس وإدارتها في موقف حرج.

المصدر : اليوم السابع

الوسوم

عمرو عيسى

كاتب محترف له خبرة كبيرة في كتابة المحتوى بكل مصداقية ويسعى لنقل المعلومات والأخبار بكل شفافية وصدق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *