الأخبار

دراسة تؤكد أن المرأة أفضل من الرجل في قيادة السيارات

في ظل الانسياق الأعمى للإنسان المعاصر خلف المفردات التكنولوجية المتاحة أصبح لي ذراع الحقيقة بالاعتماد
على الأساليب الحديثة هو العرف السائد.. وأبسط أساليب التضليل أصبح يبدأ بالقول الشهير “دراسة تؤكد ….”!

 

 

دراسات مستوردة لجذب الانتباه!

نشرت صحيفة الإندبندد.. نشرت صحيفة الإبندد.. نشرت صحيفة إندبندنت البريطانية التي أخذت اسمها كوبي من على
جوجل.. هذه الصحيفة نشرت دراسة تؤكد فيها أن عدد الرجال الذين يمثلون أمام المحاكم بتهم ارتكاب جرائم تتعلق بقيادة
السيارات هو يكاد يكون أربعة أضعاف النساء اللاتي يمثلن أمام المحاكم لنفس الجرائم!

 

الجرائم التي ذكرتها الصحيفة تتعلق بمخالفات السرعة، والقيادة تحت تأثير الكحول.. وما غفل عنه المحرر الذي ترجم المقال
ونقله إلى منصة إعلامية عربية أن نوع المشاكل التي تجعلنا نحن هنا في عالمنا العربي نمثل أمام عسكري المرور مختلف
عن المشاكل التي تجعل الإنسان البريطاني يمثل أمام المحكمة.. محكمة مرة واحدة؟! لماذا يكبر الغربيون الأمور إلى هذا
الحد.

 

 

مشاكلنا صغيرة ولكنها تشغل حيز من الفراغ

نحن مجتمعات بسيطة ومسالمة، ولا يأخذ الرجل منا المرأة إلى المحكمة ما لم تكن محكمة الأسرة، حتى لو كان هذا
الرجل عسكري مرور.

 

من ناحية اخرى، نتغاضى عن أخطاء سواقة السيدات.. وحين ينظر أحدنا من مرآة سيارته ويكتشف أن السيارة التي تقترب
منه ميكروباص أو سيارة تقودها امرأة فإنه يفسح الطريق على الفور، ويصعد بسيارته فوق الرصيف إذا لزم الأمر.. وهذا
ليتفادى المشاكل ويحافظ على صاج سيارته إلا إذا كانت أمه جيبهاله كما يقول البعض.

 

وليس معنى أن الرجل يفسح الطريق للمرأة حفاظاً على سيارته أن قيادة السيدات للسيارات أمر جميل ولا غبار عليه..
نحن نحاول أن نعيش بسلام فقط لا غير.

 

مشاكلنا مع قيادة النساء للسيدات كلها بسيطة ويمكن حلها بأكثر من طريقة.. إلا أن أكثر أمر لم تجد له الإنسانية حلاً
حتى الآن هو كيف نجعل النساء يركن سياراتهن بسهولة ودون أي خساير في الأرواح.

 

المصدر : cbc

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *