الأخبار

دكتور تخسيس ينصح مرضاه بالنوم في كهف مثل الرجل الوطواط

لا أحد يعلم كيف تغيب الدراسات الهامة والموضوعية شديدة الدقة والحساسية عن برنامج الدحيح الذي يقدمه أحمد الغندور.. ولكن ربك كريم، إذ يقطع من هناك ويوصل من هنا.. فما خفي عن الغندور فطن له الدكتور عبد الوهاب القاطن ببولاق الدكرور أول شارع ناهية عند محل عصير القصب.. الدكتور عبد الوهاب دكتور تخسيس ينصح مرضاه دائماً بالنوم في الكهوف أستناداً على دراسة دقيقة في غاية الأهمية.

 

دراسة الدكتور عبد الوهاب صاحب عيادة علاج السمنة بالمنظار

أظهرت دراسة حديثة نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية ــ والتي أطلعنا عليها دكتور تخسيس ينصح مرضاه
بالنوم في الكهوف ــ أظهرت الدراسة أن الذين يتعرضون للضوء الصناعي في أي وقت من المساء أكثر عرضة
للإصابة بالسمنة بنسبة 17 % (شوفت الدقة)؟!

 

ما الذي اعتمدت عليه الدراسة البريطانية؟

الباحثون أعتمدوا في نظريتهم على أن النور الصناعي يجعل الشخص ينام نوماً مضطرب، وبناء عليه يحدث له
اضطرابات في الهرمونات، واضطرابات الهرمونات تجعل الشخص يبحث عن أطعمة ذات سعرات حرارية مرتفعة..
(شوففت اللفه؟)

 

معاناة الإنسان المرفه.. وأزماته التافهة

هناك دراسة أخرى أجراها علماء في مختبر جامعة أوهايو تؤكد أن الضوء الصناعي يؤدي لاضطرابات دماغية من
شأنها أن تصيب الشخص بالإكتئاب.

 

في دول العالم الثالث بينما تعاني الشعوب من الارتفاع الجنوني لسعر الكاجو وقلة استيراد التوفو وبعد سينما
IMAX عن التجمعات العمرانية القديمة.. وسط كل هذه المعاناة التي يواجهها المواطن البائس هناك عالم
معدوم الشعور يحدثنا عن إكتئاب اللمبات وشاشات التلفاز الـ 52 بوصة الكبير الحلو ده!

 

لذلك وجب السؤال: متى يشعر إنسان العالم الأول بمعاناة إنسان العالم الثالث؟! .. عزيزي العالم الجالس في
مختبر جامعة أوهايو نحن هنا مازلنا لا نعرف الفرق بين السوسيس والهوت دوج.. أنت متخيل؟!

 

دراسات سوقها ماشي في العالم العربي

ورغم كل ما ذكرناه إلا أن هناك دراسات سوقها ماشي للغاية في الواقع العربي، من الممكن أن تصدروها لنا
وسنكون سعداء للغاية.. عندك مثلاً كل الدراسات التي تؤكد أن الزواج أمر سيء.. كل الدراسات التي تؤكد أن
الرجال من المريخ والنساء من الزهرة كما أكد لنا الحاج جون جراي طيب الله ذكره.. فكما ترى عزيزي الإنسان
المعاصر المتحضر.. نحن هنا لا أحد فينا يطيق الآخر.. فقوم من جنبي الله لا يسيئك

 

 

المصدر : أخبار الرشاقة والجمال

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *