الرئيسية / اخبار حصرية / الاتحاد الوطني يؤكد تمسكه بمنصب محافظ كركوك.. هل ستنجح دعوة السوداني اليوم؟

الاتحاد الوطني يؤكد تمسكه بمنصب محافظ كركوك.. هل ستنجح دعوة السوداني اليوم؟


وحدد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، اليوم الخميس 11 تموز/يوليو 2024، موعدا لعقد الجلسة الأولى لمجلس محافظة كركوك، وذلك لأول مرة منذ عام 2005.

وتقول محمد في حديث للسومرية نيوز، ان “اجتماع مجلس محافظة كركوك الذي سيقعد اليوم، تعتبر خطوة جيدة من أجل فك الخلافات بين الكتل السياسية داخل محافظة كركوك وتشكيل مجلس المحافظة والذهاب ايضاً لانتخاب المحافظ وكذلك المناصب الأخرى”، مضيفة، “نحن في الاتحاد الوطني الكردستاني متمسكين بمنصب المحافظ لأنه استحقاقنا الانتخابي ولدينا أكثر المقاعد داخل المحافظة”.

وتتابع، “نشكر رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني على الاجتماعات الدائمة من اجل محافظة كركوك وحل الخلافات السياسية المختلفة عن باقي المحافظات بسبب تنوع القوميات، معربة عن تفاؤلها بـ”حل مشكلة كركوك والمشاكل الأخرى داخل المحافظة”، مشيرة الى ان “المحافظ القديم لم يقم بحل المشاكل الموجودة في كركوك وكان هناك اجحاف بحق المكون الكردي”.

يبدو أن دعوة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، للأعضاء الفائزين بعضوية مجلس محافظة كركوك إلى عقد الجلسة الأولى للمجلس اليوم الخميس في تمام الساعة الواحدة ظهراً، قد بدأت تأخذ صداها، حيث أكد العرب والحزب الديمقراطي الكردستاني، حضورهما للجلسة، الأمر الذي يبشر بإمكانية حل النزاعات القائمة في هذه المدينة الغنية بالنفط بعد 6 أشهر من إجراء الانتخابات المحلية.

وفشلت الكتل الفائزة في انتخابات مجلس محافظة كركوك، في الاتفاق على اقتراح مشترك لتشكيل الحكومة المحلية في ظل إصرار كل واحدة على تسنم منصب المحافظ والحديث عن تدوير المنصب بين كتل الكرد والعرب والتركمان.

ومن المقرر أن يعاد توزيع عشرات المناصب الإدارية العليا بين مكونات محافظة كركوك، حيث يدار معظمها الآن بالوكالة، من ضمنها رئيس مجلس المحافظة ونائبه، المحافظ ونائبيه ومعاونيه، قائممقام أربع أقضية ومديري 16 ناحية، فضلاً عن عدد من المديرين العموميين.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في 28 كانون الأول ديسمبر 2023، النتائج النهائية لانتخابات مجلس محافظة كركوك، حيث حصل تحالف كركوك قوتنا وإرادتنا على 157 ألفا و649 صوتا وحصل على خمسة مقاعد، والتحالف العربي في كركوك على 102 ألفا و558 صوتا بثلاثة مقاعد، وجبهة تركمان العراق الموحد على 75 ألفا و169 صوتا بمقعدين، وتحالف القيادة على 61 ألفا و612 صوتا بمقعدين، والحزب الديمقراطي الكردستاني على 52 ألفا و278 صوتا بمقعدين، وتحالف العروبة على 47 ألفا و919 صوتا بمقعد واحد، ويبلغ العدد الكلي لمقاعد مجلس المحافظة 16 مقعدا، 11 منها للرجال، وأربعة للنساء، ومقعدا واحدا لكوتا المكونات.

وكان محافظ كركوك بالوكالة، راكان سعيد الجبوري، قد دعا في 30 كانون الثاني يناير الماضي، الفائزين بعضوية مجلس المحافظة لعقد أول اجتماع للمجلس في الأول من شباط فبراير الماضي لاختيار رئيس مجلس المحافظة ونائبيه، وانتخاب المحافظ ونائبيه، إلا أن الخلافات حالت دون حسم انتخاب المحافظ حيث تطالب الكتل الكردية بالمنصب، كما أن العرب أيضا يريدون الاستمرار بإدارة المحافظة، وكذلك التركمان يطمحون للفوز بالمنصب.

ووفقا لقانون انتخابات مجالس المحافظات الذي ينص على وجوب انعقاد أول جلسة خلال 15 يوما من تاريخ المصادقة على النتائج النهائية للانتخابات، كما يأتي بعد يوم واحد من تأدية أعضاء المجلس اليمين القانونية أمام القاضي، ويترأس الجلسة الأولى لمجلس المحافظة أكبر أعضاء المجلس سنا، وهي بروين فاتح من كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني.

وفي الجلسة الأولى لمجلس المحافظة يجب انتخاب رئيس المجلس ونائبه وذلك بأغلبية أصوات المجلس (50+1)، أي أن الفائز يجب أن يحصل على تسعة أصوات من أعضاء مجلس محافظة كركوك، لكن لا توجد فقرة قانونية توضح المدة التي يمكن للمجلس ترك جلسته مفتوحة في حال لم يتم حسم المنصبين في الجلسة الأولى.

يذكر أن محافظة كركوك، أجرت أول انتخابات عام 2005، وفي 18 كانون الأول يناير 2023 شهدت إجراء انتخابات مجالس المحافظات، ونال الكرد فيها سبعة مقاعد، وانضمت إليهم كتلة بابليون التي فازت بمقعد الكوتا، ليصبح مجموع المقاعد ثمانية، وفي المقابل نال العرب ستة مقاعد، فيما حصل التركمان على مقعدين.

عن y2news

اترك تعليقاً