الرئيسية / أخبار إقتصادية / مؤشر إدراك الفساد.. العثماني يحاول “الاستحواذ” على مجهودات الحكومات السابقة

مؤشر إدراك الفساد.. العثماني يحاول “الاستحواذ” على مجهودات الحكومات السابقة


ادعى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة في بيان أصدره، أول أمس الاثنين، أن الحكومة التي يرأسها “أعطت أولوية كبرى لورشتي الحوْكمة ومحاربة الفساد”، وبذلت في سبيل ذلك جهوداً كبيرة، وعياً منها بدور هاتين الورشتين في إرساء قواعد الحوكمة وإصلاح الإدارة وتجويد خدماتها، وفي تخليق الحياة العامة وترسيخ الشفافية والنزاهة، وكذا في توفير شروط نجاح مختلف الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية التي يعرفها المغرب.
وصنف المراقبون خرجة العثماني في خانة “حملة انتخابية سابقة لأوانها”، مشددين على أن حزب العدالة والتنمية يسعى لـ”الاستحواذ” على مجهودات قامت بها حكومات سابقة بهذا الخصوص.
والحقيقة هي أن المغرب التحق بقطار محاربة الفساد، بفضل السياسة الحكيمة للملك محمد السادس، الذي يولي أهمية كبيرة لمحاربة هذه الآفة، ويدعو دائما في خطاباته إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة.
وبفضل هذه السياسة الملكية، التزم المغرب بتنفيذ الإصلاحات المتعلقة بإرساء قواعد الحوكمة الرشيدة وإصلاح الإدارة، وذلك بتقدم ملموس سار على نفس الوتيرة منذ سنة 2002.
ويظهر رسم بياني حول تطور معدل تنقيط المغرب حسب مؤشر إدراك الفساد، من سنة 2002 إلى سنة 2020، تفدم المملكة بوثيرة متصاعدة في هذا المجال، ما يؤكد على انخراط المغرب في محاربة هذه الآفة، مع توالي الحكومات السابقة.
وتعتبر ورشتي الحوكمة ومحاربة الفساد من الأولويات الرئيسية التي سطرها المغرب منذ سنة 2002 حتى اليوم، قبل وصول حزب العدالة والتنمية للحكومة، حيث تعتبر من المهمات التي تتجاوز الحكومات.
وجدير بالذكر أن المغرب، ومنذ عدة سنوات مضت، انكب على إنجاز العديد من المشاريع في الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، والتي همت بالأساس تحسين ظروف إستقبال المواطنين في المرافق العمومية، وتبسيط ونشر المساطر والخدمات الادارية، وتحسين تتبع ومعالجة الشكايات، ورقمنة الخدمات الادارية، والشفافية والوصول إلى المعلومات، وتعزيز نزاهة الموارد البشرية بالقطاع العام وتكافؤ الفرص والرقابة وربط المسؤولية بالمحاسبة وتعزيز وسائل الرقابة.

عن y2news

شاهد أيضاً

تعليق الرحلات يخفض حركة المسافرين في مطارات المغرب بأزيد من 70 في المائة

كما سجل مطار طنجة ابن بطوطة، الذي احتل منذ فبراير الماضي المركز الثاني في ترتيب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *